وكتبت الوزارة في حسابها على تويتر تقول ”كلنا نتفق على أن هناك شيئا سحريا يحدث.”

    وأضافت أنها لم تجد مطابقات كاملة لأي شخص في سجل الحمض النووي المشترك لكن كان هناك تطابق جزئي ”مع حالة من 1947 في أنحاء الشارع 34 في مدينة نيويورك،” في إشارة إلى فيلم ”ميراكل أون ذا 34 ستريت.” وقالت الوزارة إنها ستحتاج لمزيد من عينات الحمض النووي ”من مواجهات أخرى معروفة مع سانتا لتجري مطابقة محددة.”

    وقالت الوزارة إن ”الأنباء الجيدة” هي أن المختبر وجد حمضا نوويا مشابها لحيوان الرنة عند فحص الجزر المقضوم.

    الفتاة وهي من سكان كامبرلاند كانت قد أرسلت الكعكة والجزر إلى قسم شرطة البلدة لتطلب فحص الحمض النووي، حسبما قال رئيس الشرطة ماثيو بينسون الجمعة. وأرسل بينسون بدوره ”الأدلةإلى قسم الطب الشرعي في وزارة صحة الولاية لتحليلها.

     

    شارك.