دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلن البنك المركزي المصري تثبيت سعر الفائدة، الخميس، وذلك رغم إقدام عدد من دول المنطقة على هذه الخطوة اقتداء بالاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي اتخذ هذه الخطوة لتحجيم التضخم.

    وأصدرت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري بيانا قالت فيه إنها قررت “الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي عند مستوى 11.25%، 12.25%، 11.75% على الترتيب، كما تم الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوى 11.75%”.

    وأوضحت اللجنة أن التعافي الاقتصادي استمر في الربع الأول من العام الجاري ولكن بوتيرة أبطأ مما كان عليه، إذ سجل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي نموا بـ5.4% مقارنة بـ8.3% في الربع الأخير من العام الماضي.

    وأشارت اللجنة إلى أنها تتوقع أن تكون معدلات النمو أقل من المتوقعة سابقا، بسبب تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

    ولفتت اللجنة إلى أن معدل البطالة انخفض في الربع الأول من العام الجاري مسجلا 7.2%، في حين واصلت معدلات التضخم العام في الحضر الارتفاع بوتيرة أقل وبلغت نسبته 13.5% في مايو/أيار الماضي بعد أن كان 13.1% في إبريل/نيسان.

    شارك.