ويقول خبراء إن الزيادة تشير إلى أن موجة جديدة لانتشار فيروس كورونا تجتاح البلاد.

    ولكن نائب وزير الصحة هوغو لوبيز جاتيل، قال في مؤتمر صحفي الثلاثاء: “ما رصدناه خلال الأسابيع التسعة الماضية هو زيادة تدريجية في وتيرة الحالات”.

    وأضاف في ذلك المؤتمر أن معظم الحالات مصابة بالسلالتين أوميكرون بي.إيه.4 وبي.إيه.5 اللتين تسببان أعراضا تشبه أعراض البرد.

    وتابع: “والأكثر تشجيعا من ذلك هو أن الوفيات أيضا تحت السيطرة”.

    وسجلت المكسيك في المتوسط 24 حالة وفاة يوميا خلال الأيام السبعة الماضية، بحسب بيانات وزارة الصحة.

    شارك.