القاهرة، مصر (CNN)– عادت ليبيا إلى دائرة الضوء حين أعلنت أنها تضخ مليون برميل من النفط أقل مما كانت تضخه العام الماضي. كانت تلك الأنباء كبيرة للدول المستهلكة للنفط التي تسعى جاهدة للبحث عن إمدادات إضافية مع تعرض الخام من روسيا، ثالث أكبر منتج في العالم، لعقوبات غربية. يقول المحللون إن البراميل الإضافية من ليبيا قد تساهم في إرجاء للتضخم العالمي المرتفع، العالم بأمس الحاجة إليه.

    قالت وزارة النفط الليبية، لشبكة CNN، في 15 يونيو، إن الإنتاج قد تقلص إلى 100 ألف برميل يوميًا في يونيو ليقترب من التوقف تقريبًا في حين كان الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًا العام الماضي. لكن في 20 يونيو، قال وزير النفط محمد عون، لشبكة CNN، إن الإنتاج قفز إلى 800 ألف برميل يوميًا، مضيفًا أن بعض الحقول عادت للعمل.

    يُظهر الإنتاج المتقلب والروايات المتضاربة المحيطة بالصناعة أن قطاع النفط الليبي يعاني من الفوضى، مع القليل من الوضوح حول من يتحكم حقًا في المورد الأكثر قيمة في البلاد. كما يسلط الضوء على الأهمية الاستراتيجية لدولة ممزقة تقع على الجانب الجنوبي لحلف الناتو حيث تحاول الدول الغربية استعادة موطئ قدم لها.

    قال سفير الولايات المتحدة في ليبيا، ريتشارد نورلاند، لشبكة CNN، إنه بسبب التوترات السياسية في البلاد “هناك أطراف معينة تسعى للاستفادة من تحريف أرقام إنتاج النفط”. وأضاف أن الأرقام السابقة التي قدمتها وزارة النفط “غير دقيقة”، مشيرًا إلى أن “الإنتاج الفعلي أعلى بكثير”.

    إليك ما تحتاج معرفته حول النفط الليبي:

    لماذا نفط ليبيا مهم؟

    قال يوسف الشمري، الرئيس التنفيذي ورئيس أبحاث النفط في CMarkits في لندن، إن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا تمتلك 3٪ من احتياطيات النفط المؤكدة في العالم. وفي حين أنها عضو في منظمة أوبك للنفط، إلا أنها غير ملزمة بسقف إنتاج بسبب الأزمة السياسية التي تواجهها، مما يعني أنه يمكنها استخراج وتصدير النفط بالقدر الذي تريده.

    وأضاف أن قربها من أوروبا يعني أنها تستطيع بسهولة نقل النفط عن طريق البحر بطرق أقصر بكثير من المنتجين الآخرين، ويتم تصدير معظم نفطها إلى الدول الأوروبية.

    ما أكبر عقبة تواجه إنتاج النفط الليبي؟

    استخدمت الأطراف المتحاربة في البلاد النفط كأداة ضغط في صراعها على السلطة. دفعت المواجهة السياسية بين الحكومتين المتنافستين في الشرق والغرب الجماعات المسلحة الداعمة لحكومة الشرق إلى السيطرة على منشآت النفط وإغلاقها عدة مرات.

    تقع حكومة الوحدة الوطنية المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس، ويترأسها رئيس الوزراء المؤقت عبد الحميد دبيبة. في حين توجد حكومة منتخبة برلمانيًا منافسة يقودها فتحي باشاغا في الشرق.

    تقع معظم حقول النفط والبنية التحتية في ليبيا في شرق البلاد، حيث يسيطر الجنرال خليفة حفتر وجيشه الوطني الليبي، وهو متحالف مع حكومة باشاغا.

    من المسؤول عن إنتاج النفط؟

    على الورق، فإن المؤسسة الوطنية للنفط ومقرها طرابلس هي الكيان المكلف بمراقبة إنتاج وتسويق نفط البلاد في الخارج.

    حاولت الأطراف المتحاربة في الشرق والغرب السيطرة على المؤسسة الوطنية للنفط منذ عام 2014، لكن يشرف على القطاع وزير النفط محمد عون، الذي ينتمي إلى الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في الغرب.

    لكن المحلل الليبي جليل حرشاوي، يقول إن نفوذ وزير النفط ضعيف، وهو عالق في صراع على السلطة مع المؤسسة الوطنية للنفط، التي “بذلت جهودًا كبيرة” لزيادة الإنتاج.

    لم تتمكن CNN من الوصول إلى المؤسسة الوطنية للنفط للتعليق.

    يقول حرشاوي إن حفتر هو المسؤول فعليا في المنطقة الشرقية إلى حد كبير، فقد عطلت القوات المسلحة تحت قيادته الإنتاج عدة مرات.

    ما دور الأطراف الخارجية؟

    ألقى وزير النفط باللوم على القوى الأجنبية ذات المصالح المتنافسة في الأزمة السياسية في ليبيا. وقال لشبكة CNN: “يجب أن يكون هناك اتفاق بينهم حول أفضل السبل نحو آلية تخرج ليبيا من هذه الأزمة”.

    حصل حفتر على دعم مصر والإمارات وروسيا.

    دخلت مجموعة “فاغنر”، الشركة العسكرية الروسية الخاصة، ليبيا في عام 2019، فيما وجدت الأمم المتحدة ذلك محاولة لدعم حفتر وجيشه الوطني الليبي. يقول الخبراء إنها نشرت عدة مئات من العناصر الروس حول أكبر حقول للنفط.

    سيطرت “فاغنر” في عام 2020، على حقل الشرارة النفطي الليبي، أحد أكبر الحقول، مما ساعد حفتر في الحفاظ على حصاره لصادرات النفط. وقال حرشاوي إن وجود العناصر الروسية يمنح موسكو القدرة على تعطيل إمدادات النفط الليبية إذا رغبت في ذلك.

    وقال السفير الأمريكي إن تراجع الإنتاج الليبي “يخدم بالتأكيد المصالح الروسية وموسكو تدعمه بلا شك”، لكنه أرجع الاضطرابات الحالية إلى “عوامل ليبية محلية”.

    هل النفط يدفع الغرب للعودة إلى ليبيا؟

    أُعيد فتح سفارة المملكة المتحدة في طرابلس في وقت سابق من الشهر الجاري، واقترحت الولايات المتحدة في مارس آلية للإشراف على عائدات النفط الليبية لحل الأزمة السياسية التي تعطل الإنتاج.

    وقال نورلاند المقيم في تونس إن الموافقة على الآلية على المستوى السياسي ما زالت منتظرة، لكن الأطراف الليبية وافقت من حيث المبدأ على “بعض مجالات الإنفاق ذات الأولوية”.

    وردًا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تثق في الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة لإعادة الإنتاج المستقر، قال نورلاند إنه “لا يوجد كيان سياسي واحد يمارس سيطرة سيادية على جميع الأراضي الليبية بما في ذلك حقول النفط”.

    شارك.