وكان الأمن العام الأردني قد أعلن، الأحد، تحديد مكان قاتل الشابة إيمان إرشيد في منطقة بلعما بالمفرق، الذي أطلق 5 رصاصات عليها داخل حرم جامعة العلوم التطبيقية الأردنية، الخميس، ثم لاذ بالفرار من موقع الجريمة.

    وقال مصدر أمني لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن القاتل لقي حتفه من جراء إطلاق النار على نفسه لدى محاصرته.

    وقال والد الفتاة القتيلة لموقع “سكاي نيوز عربية”: “أريد مطابقة الجثة مع كاميرات الجامعة والتأكد أن القتيل هو نفسه الذي قتل ابنتي”.

    كما نشر نور إرشيد شقيق الضحية صورة جثة القتيل على “فيسبوك”، مع تعليق: “الدم بالدم”.

    وفي وقت سابق، قال الناطق باسم مديرية الأمن إنه تم تحديد هوية القاتل، وأنه “خطط لجريمته وحاول قدر الإمكان إخفاء هويته وأثره عبر أساليب مضللة”.

    وأضاف أنه “جرت مداهمة منزله وعدة مواقع، ولم يعثر عليه هناك، وما زال البحث عنه جاريا”.

    وطالب أردنيون وعائلة الضحية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية محلية، بإنزال القصاص العادل بالجاني، الذي كان سيواجه في حال إلقاء القبض عليه تهمة القتل العمد، التي تصل عقوبتها إلى الإعدام شنقا.

    وأصدرت جامعة العلوم التطبيقية بيانا قالت فيه: “بقلوب يعتصرها الألم ومؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى الجامعة طالبتها إيمان إرشيد”، متعهدة بـ”الملاحقة القضائية لكل من تسبب بهذا الحادث المؤلم حتى ينال القصاص العادل على جريمته البشعة“.

    وتداول أردنيون هاشتاغ (#إعدام قاتل التطبيقية) عبر مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بمعاقبة القاتل.

    وتأتي هذه الجريمة في الأردن بعد أيام من قتل شاب مصري زميلته طعنا أمام جامعتها في مدينة المنصورة شمالي مصر، إثر رفضها الارتباط به على ما يبدو.

    شارك.