وسجل محمد صلاح 45 هدفا مع منتخب مصر حتى الآن، ولن يسجل مرة أخرى قبل أن يحتفل بعيد ميلاده الـ30 يوم 15 يونيو الجاري، نظرا لغيابه عن مواجهة إثيوبيا بالتصفيات الإفريقية، وودية كوريا الجنوبية، بسبب الإصابة.

    غيابات كثيرة

    وصل عدد المباريات التي غاب خلالها محمد صلاح عن تمثيل الفراعنة إلى 43 مباراة منذ ظهوره الأول عام 2011 مع الفريق الأول لمنتخب مصر.

    أطول فترة غياب سجلها صلاح كانت 625 يوما، في الفترة ما بين يوليو 2019 وحتى مارس 2021، وذلك بسبب إلغاء أكثر من فترة للتوقف الدولي، وإصابته بفيروس كورونا في أول تجمع للفراعنة ليغيب عن 5 لقاءات لمنتخب بلاده خلال تلك الفترة.

    محمد صلاح لم يسجل سوى هدفين فقط في آخر 15م مباراة خاضها مع منتخب مصر، وهو ما تسبب في انخفاض معدله التهديفي على المستوى الدولي.

    صراع مع الأسطورة

    تخطى محمد صلاح كل أساطير الكرة المصرية في سباق الهداف التاريخي باستثناء المتصدر حسام حسن، أحد أبرز مهاجمي مصر والكرة الإفريقية على مر التاريخ.

    حسام سجل 69 هدفا بقميص الفراعنة، ويتفوق على صلاح بفارق 24 هدفا، الأمر الذي يجعل مهمة هداف ليفربول في اللحاق به في غاية الصعوبة.

    صلاح سيكون أمامه الفرصة لزيادة رصيده التهديفي في سبتمبر المقبل، عندما يستأنف منتخب مصر تصفيات أمم إفريقيا مجددا.

     

    سباق ضد الزمن

    وسيلعب صلاح بعد بلوغه الـ30 مع منتخب مصر من أجل تسجيل 25 هدفا للانفراد بلقب الهداف التاريخي لمنتخب بلاده، وهو ما يعادل نحو نصف ما سجله خلال مسيرته بالكامل.

    ويقول عمر قورة الناقد الرياضي في حديث لموقع سكاي نيوز عربية إن محمد صلاح يمكنه أن يصل إلى رقم حسام حسن في عمر الـ35 عاما.

    وأضاف قورة: “إذا سجل صلاح 5 أهداف فقط في كل عام، يمكنه أن يصل إلى الهدف رقم 70 مع بلوغ عامه الـ35”.

    التقدم في العمر ليس المنافس الأبرز لصلاح من أجل كسر الرقم القياسي مع الفراعنة، وعن هذا يتابع قورة :”الإصابات تسببت في غياب صلاح عن المنتخب لفترات طويلة، وهي من أكبر أسباب تراجع معدله التهديفي وتأخره بهذا الفارق عن حسام حسن رغم بدايته السريعة في تخطي كل المنافسين”.

    شارك.