ووصلت أنس جابر المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون، بعد هزيمتها للألمانية تاتيانا ماريا، بواقع مجموعتين لواحدة، الخميس.

    وفور انتهاء المباراة، توجهت جابر مباشرة لمواساة خصمتها ماريا، وتحدثت معها طويلا، بينما ابتسمت الأخيرة.

    وبعد جلوس ماريا، فاجأت أنس جابر جمهور المباراة، وذهبت لماريا وأجبرتها على النهوض، ووضعتها في منتصف الملعب، وطلبت من الجماهير التصفيق لها، في لفتة جميلة أثارت إعجاب الحاضرين واعتبرها جماهير اللعبة “لفتة تواضع كبيرة” من جابر.

    وأكدت جابر لاحقا أنها أرادت أن تتشارك لحظة النهاية مع ماريا، لأنها تعتبرها “مصدر إلهام”، خاصة بعد عودتها للعب بقوة بالرغم من إنجابها طفلين.

    وبعد اللقاء، أكدت جابر أنها منحت العديد من التضحيات للوصول إلى هذا المكان، وأنها فخورة جدا.

    وقالت جابر مازحة: “لقد قتلتني ماريا بضرباتها. هي تدين لي بحفلة شواء الآن بعد أن أجبرتني على الركض طول اليوم”.

    ووجهت جابر التحية لماريا، وقالت إنها “لا تستسلم أبدا، وأن عودتها للملاعب بهذه القوة بعد ولادتها لطفلتين أمر مذهل”.

    وفي النهاية قالت جابر بابتسامة “أنا تونسية فخورة ببلدي. أحاول دائما أن أكون مصدر إلهام للجميع هناك، حتى خارج الملعب”.

    وستواجه جابر في المباراة النهائية مساء السبت، الفائزة من موقعة الكازاخستانية ألينا ريباكينا والرومانية سيمونا هاليب.

     

    شارك.