وتراجع منتخب مصر للمركز الأخير في المجموعة بفارق الأهداف، بعد أن تساوى مع منتخبات إثيوبيا ومالاوي وغينيا برصيد 3 نقاط من مباراتين لكل منهم.

    المباراة كانت هي الثانية للمدرب المصري إيهاب جلال، لكن لم يظهر الفراعنة بمستواهم المعهود الذي منحهم وصافة أمم إفريقيا، وفرصة لعب المباراة الفاصلة لبلوغ المونديال.

    منتخب إثيوبيا تقدم بهدف في الدقيقة 21 عن طريق داوا هوتيسا، ليترجم تفوقه على المنتخب المصري لعبا ونتيجة.

    وفي الدقيقة 40 أضاف شيميلس بيكلي الهدف الثاني للمنتخب الإثيوبي، ليزيد الموقف تعقيدا على فريق إيهاب جلال.

    وألغى الحكم المساعد هدفا للمنتخب الإثيوبي، وتكفل القائم بمحاولة أخرى للفريق ذاته، لينقذ المنتخب المصري من خسارة ثقيلة.

    ولم يحاول منتخب مصر على مرمى إثيوبيا سوى في الدقائق الأخيرة، الأولى عن طريق عمر كمال عبد الواحد، بتسديدة إلى جوار القائم في الدقيقة 88، والثانية تسديدة من إبراهيم عادل بعد لحظات تصدى لها الحارس.

    اللقاء أقيم في مالاوي بسبب عدم مطابقة ملاعب إثيوبيا لمعايير “كاف”، وهو الملعب الذي سيعود إليه الفراعنة لمواجهة صاحبه في الجولة الرابعة.

    يذكر أن نظام تصفيات أمم إفريقيا يتيح التأهل للفريقين صاحبي المركز الأول والثاني من كل مجموعة، بعد أن تمت زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 24 منتخبا، منذ بطولة مصر 2019.

    شارك.