ذات صلة

اخبار متفرقة

ما مخاطر تلوث الهواء على الجهاز الهضمي؟

متابعة-جودت نصري تلوث الهواء يمكن أن يؤثر سلبًا على الجهاز...

أطعمة تحافظ على صحة العين.. تعرفي عليها

متابعة-جودت نصري إليك قائمة ببعض الأطعمة التي تساعد على الحفاظ...

قائمة الأطعمة الغنية بالبروتين.. اعتمديها بنظامك الغذائي

متابعة-جودت نصري إليك قائمة ببعض الأطعمة الغنية بالبروتين:   1. اللحوم: – اللحوم...

ماذا يحدث للسكر في الجسم عند تناول البطيخ؟

متابعة-جودت نصري عند تناول البطيخ، فإن السكر في الجسم يتأثر...

معلومات عن المكملات الغذائية للأطفال والرضع .. فوائدها وأضرارها

متابعة-جودت نصري المكملات الغذائية للأطفال والرضع لها فوائد مهمة ولكن...
spot_imgspot_img

بعد تحذيرات الصحة العالمية من “الأسبارتام” ..متى يشكل خطراً حقيقياً ؟

أكد البروفيسور حميد بن حرمل الشامسي مقرر الجمعية الخليجية للأورام أن أغلب الأفراد لا يستهلكون الكميات التي استندت عليها الدراسات المختبرية التي ربطت بين استخدام المواد التي تحتوي على “الأسبارتام” والإصابة بالأورام السرطانية.
وشدد الشامسي على أن استهلاك الأفراد لكميات مفرطة كالتي تم استخدامها في الأبحاث المختبرية يعد سلوكا غير طبيعي أو غير منطقي إن لم يكن مستحيلاً.
وأشار إلى أن الكمية الآمنة والمحددة من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تبلغ 40 مل جرام لكل كيلو جرام بحيث يكون المسموح لشخص يزن 70 كيلو جرام باستخدام 2800 مل جرام فقط من هذه المادة بحد أقصى يومياً، وهو ما أكد الشامسي صعوبة تجاوزه حيث تحتوي علبه مشروبات الحمية “الدايت” مثلاً على 200 مل جرام فقط.
وشدد الشامسي على أن كافة الدراسات الطبية أكدت مأمونية الاستخدام الشائع والطبيعي للمواد التي يدخل فيها “الأسبارتام” ويبقى الاستخدام المفرط جداً لتلك المواد هو ما يمكن أن يكون عاملاً من عوامل الإصابة بالأورام فقط.
وأوضح أن التعامل الأكثر عقلانية مع تصنيف الوكالة الدولية لبحوث السرطان لـ”الأسبارتام” على أنه يحتمل أن يكون مسرطِنا للبشر يبدأ بمحاولة تجنب استخدام المنتجات والمواد التي تدخل فيها هذه المادة أو التقليل من استخدامها.
وأوضح أن الدراسات التي تم الاستناد إليها تصنف كدراسات مخبرية استندت إلى تعريض الحيوانات لكميات كبيرة جدا من المادة، فيما لم تجزم بشكل قاطع في تأكيد العلاقة بين استهلاك الأسبارتام والإصابة بالسرطانات، مطالبا بالتعامل بشكل متزن مع مثل هذه التحذيرات دون مبالغة في القلق.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في 15 الجاري تصنيف الوكالة الدولية لبحوث السرطان لـ”لأسبارتام” على أنه من المحتمل أن يكون مسرطِنا للبشر، استنادا إلى بيّنات محدودة على إصابة البشر بالسرطان (سرطان الخلية الكبدية تحديدا، وهو نوع من أنواع سرطان الكبد)، وكانت هناك أيضا بيّنات محدودة على إصابة حيوانات التجارب بالسرطان وبيّنات محدودة في ما يتعلق بالآليات المحتملة التي قد تسبّب السرطان.
و”الأسبارتام” مُحلّ اصطناعي (كيميائي) غير سكري يُستخدم على نطاق واسع في مختلف منتجات الأغذية والمشروبات منذ ثمانينيات القرن الماضي، بما في ذلك في مشروبات الحمية “الدايت”، والعلكة، والجيلاتين، والمُثَلّجات، ومنتجات الألبان مثل الزبادي، وحبوب الإفطار، ومعجون الأسنان، والأدوية مثل قرص السُّعال والفيتامينات القابلة للمضغ.

وقال الدكتور فرانشيسكو برانكا، مدير إدارة التغذية وسلامة الأغذية في منظمة الصحة العالمية إنه لوحظت بعض الآثار المحتملة التي يلزم التحقيق فيها عن طريق إجراء المزيد من الدراسات.

تابعونا على


spot_imgspot_img
spot_imgspot_img
spot_img
spot_img