وألغت إدارة مدينة “سندباد لاند” السياحية في بغداد، مساء الخميس، الحفل المقرر إقامته للفنان المغربي سعد لمجرد، بعدما قام محتجون باقتحام مكان الحفل.

    وكان من المقرر أن يحيي النجم “المثير للجدل” حفلا غنائيا هو الأول له في العراق، الخميس، على أرض مدينة سندباد لاند، شرقي العاصمة.

    كما تجمع المئات من المعارضين يتقدمهم رجال دين أمام المدينة السياحية، ورفعوا لافتات تناهض إقامة الحفل.

    وحاول بعض المتظاهرين اقتحام المدينة السياحية، إلا أن قوات الشغب تمكنت من صدّهم.

    وكانت إدارة “السندباد لاند” قد أعلنت عن نفاذ تذاكر الحفل في وقت سابق، بعد إقبال جماهيري كبير، ليتم إعلان إلغاء الحفل بعدها.

    وانتشرت حملة كبيرة لإيقاف الحفل قبل أيام، من قبل جهتين، الأولى هي فصائل مسلحة، ومتظاهرون من أنصارها، تطالب بإلغاء الحفلات الفنية والغنائية، بدعوى أنها تتزامن مع احتفالات دينية، أو أنها تخالف الأعراف السائدة والتعاليم الدينية.

    أما الجهة الثانية فحاربت فكرة استقبال بغداد للمطرب المغربي، بعد تهم الاغتصاب والتحرش.

    من ناحيته، علق النجم المغربي بصورة، بعد إلغاء الحفل، على حسابه بتطبيق إنستغرام.

    ونشر لمجرد صورة له مع شقيقه الأكبر، وكتب عبارة: “العراق نحبك مهما حدث، نرسل لكم الكثير من الحب من بغداد نحن سعداء وبخير”.

    شارك.