(CNN)– وعد الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الجمعة، بأن تكون مكافحة التضخم هي “أولويته الاقتصادية القصوى”، بينما ألقى باللوم أيضًا على استمرار ارتفاع الأسعار على الغزو الروسي لأوكرانيا.

    وكان مؤشر أسعار الاستهلاك، الذي أصدرته وزارة العمل الأمريكية، الجمعة، قال إن التضخم في الولايات المتحدة سجل أعلى مستوى منذ 40 عاما.

    وذكر بايدن، في بيان: “حتى بينما نواصل عملنا للدفاع عن الحرية في أوكرانيا، يجب علينا أن نفعل المزيد وبسرعة لخفض الأسعار هنا في الولايات المتحدة”، كما دعا شركات النفط والغاز إلى “عدم جني أرباح مفرطة”.

    وتابع: “ارتفاع أسعار الطاقة جزء رئيسي من التضخم، والحرب في أوكرانيا سبب رئيسي لذلك، والولايات المتحدة في طريقها لإنتاج كمية قياسية من النفط العام المقبل، وأنا أعمل لتسريع هذا الناتج. لكن من المهم أيضًا ألا تستخدم شركات النفط والغاز التحدي الذي خلقته الحرب في أوكرانيا كسبب لجعل الأمور أسوأ بالنسبة للعائلات عن طريق جني أرباح مفرطة أو رفع الأسعار”.

    وانتقد بايدن شركات النفط الأمريكية الكبرى لعدم مساعدتها في خفض الأسعار، وكذلك لعدم استخدامها آلاف الأفدنة من الأراضي التي لديها بالفعل لحفر المزيد من النفط، وقال: “إنهم لا يقومون بالتنقيب؟ لأنهم يكسبون المزيد من المال من دون إنتاج المزيد من النفط”.

    وطلب الرئيس الأمريكي من الكونغرس تمرير تشريع لمساعدة الأمريكيين الذين يعانون من ارتفاع الأسعار.

    شارك.