خلال الوقت الراهن هناك موجة من ارتفاع الأسعار يعاني منها كل القطاعات ومنها قطاع السيارات، فتلك الموجة بدأت مع بداية العام الجاري 2022 وحتى الوقت الراهن، وهناك العديد من العوامل التي أدت لارتفاع أسعار السيارات داخل السوق المصري منها عوامل محلية في مقدمتها ارتفاع معدل التضخم الاقتصادي وتأخير الاعتمادات المستندية، وعوامل عالمية ومن أبرزها الحرب الروسية الأوكرانية تأثيرها السلبي على سلاسل الإمدادات.

    تنذر العقبات التي يعاني منها قطاع صناعة السيارات في العالم لندرة أو اختفاء تام للسيارات من الأسواق في حالة استمرار الأوضاع الحالية، فلن يقتصر الأمر على زيادة الأسعار فقط.

    تلك الأزمة دفعت خبراء السيارات لتوجيه نصيحة لمالكي السيارات الحاليين بالاحتفاظ بسياراتهم المستعملة وعدم بيعها إلا في حالات الضرورة القصوى بسبب صعوبة شراء السيارات الجديدة خلال الوقت الراهن.

    السبع أتوموتيف: تسليم حصص السيارات للموزعين يكاد يكون معدوم

    أكد رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف علاء السبع، أن تسليم حصص السيارات للموزعين خلال الوقت الراهن يكاد يكون منعدم، وأضاف أن شركته تعمل خلال الوقت الراهن على تسليم السيارات المجمعة محليًا فقط بنسب تعد أقل كثيرًا من المعتاد.

    وأشار إلى أن شركته تعد موزع لـ 6 علامات مختلفة تباع داخل السوق المحلي المصري، ولم تستلم الشركة أي سيارات من أي علامة منها خلال الوقت الراهن، وأكد أن صالات العرض المتخصصة لتلك العلامات لا يوجد بها سيارة واحدة تتبع أي علامة خلال الوقت الحالي.

    رابطة مصنعي السيارات: الزيرو ستختفي من السوق خلال 3 أشهر

    أعلن الأمين العام والمدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات المهندس خالد سعد، أن السيارات الجديدة ستختفي تمامًا من السوق خلال 3 أشهر، سواء السيارات المحلية الصنع أو السيارات المستوردة، بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة سواء المحلية أو العالمية.

    جاءت تلك التصريحات من مدير رابطة مصنعي السيارات عبر برنامج “حكاية” الذي يتم بثه عبر قناة MBC مصر، والذي أكد أن سوق السيارات المصري لن يعود لاستقراره خلال الوقت الراهن بسبب العديد من العوامل ومن أهمها تأخر الاعتمادات المستندية الخاصة بعملية الاستيراد.

    ونصح جميع ملاك السيارات الحاليين بالاحتفاظ بسياراتهم، أو اللجوء على الفور للشراء من سوق السيارات المستعملة في حالة الضرورة لحين انفراج الأزمة ووضوح الرؤية.

    الأمل للسيارات تتوقع حدوث أزمة في توفير السيارات خلال شهرين

    أعلن رئيس مجلس إدارة شركة الأمل للسيارات وكيل علامتي بي أي دي ولادا عمرو سليمان، عن توقعه لحدوث أزمة في توفر بعض من السلع وعلى رأسها السيارات خلال الشهرين القادمين، فمن المتوقع أن يشهد السوق موجة من ارتفاع أسعار السيارات من جديد.

    وأكد أن هناك أزمة في توافر السيارات الجديدة ليس على المستوى المحلي فقط، ولكن على مستوى العالم، وأكد أن ما يزيد الأزمة في السوق المحلي مشكلة الاعتمادات المستندية وارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، فتلك العوامل تؤثر في زيادة كبيرة بأسعار السيارات، بالإضافة لمجموعة من العوامل الأخرى التي تعد من معوقات السوق المحلي مما يؤدي لاختفاء السيارات الزيرو في السوق في القريب العاجل.

    محمد ريان: هناك أزمة كبيرة في استيراد السيارات

    صرح رئيس مجلس إدارة المصرية للسيارات محمد ريان، أن هناك أزمة كبرى في الأساس في استيراد السيارات التي تؤثر على صناعة السيارات أو مكونات التصنيع المغذية لعملية التجميع المحلي.

    وأشار في حال استمرار تلك الأزمة بنفس المسار فإنها ستؤدي لخفض نسبة السيارات الجديدة المطروحة في السوق والتي قد تصل للاختفاء الكامل للسيارات الجديدة، وأضاف أن شركته تعاني من انخفاض السيارات الموجود بها بنسبة 50% تقريبًا منذ شهر أبريل السابق.

    شركة بي أوتو تطالب بوضع خطط قصيرة وطويلة المدى لإنقاذ سوق السيارات المحلي

    أعلن مدير المبيعات بشركة بي أوتو أحمد الغراب، عن وجود قلة في السيارات المعروضة “الزيرو” في السوق المحلي، بسبب العديد من العوامل الداخلية والخارجية ومن أهمها الحرب الروسية الأوكرانية وأزمة الاعتمادات المستندية.

    وطالب وزارة التجارة والصناعة بالعمل على وضع خطط طويلة وقصيرة المدى لإيجاد بديل محلي تستطيع البلاد من خلاله توفير احتياجاتها من السيارات من خلال زيادة عملية التجميع المحلي وإبرام شراكات مع العلامات التجارية الكبرى للسيارات ليتم تجميعها في مصر.

    إقرأ بعد زيادة الأسعار.. إليكم أرخص 5 سيارات بالسوق المصري

    شارك.