أعلنت لجنة السياسات النقدية التابعة للبنك المركزي، عن انتظارها ليوم 23 من يونيو 2022، وذلك لإجراء تعديل جديد على أسعار الفائدة.

    تأتي تلك الخطوة بناءً على المتغيرات التي يشهدها الاقتصاد المحلي والعالمي وارتفاع معدلات التضخم، ويجدر هنا الإشارة إلى أن المركزي قرر خلال الفترة السابقة رفع أسعار الفائدة بنسبة 3%، المرة الأولى كانت الزيادة 1% خلال اجتماع استثنائي تم عقده خلال شهر مارس السابق، ثم رفع الفائدة مرة أخرى بنسبة 2% خلال اجتماع البنك بشهر مايو السابق، فتلك التعديلات مرتبطة بالعديد من المتغيرات الاقتصادية المحلية والعالمية ومن أهمها معدلات التضخم.

    خبير يتوقع رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع المركزي المقبل

    أعلن الخبير المصرفي محمد الفقي، إن الأيام القليلة القادمة يتوقع أن يتم الإعلان عن رقم جديد لمعدلات التضخم لشهر مايو السابق 2022، وأكد أن هذا الرقم سيكون له تأثير قوي على قرار المركزي لتحديد أسعار الفائدة، حيث أكد أن المركزي سيتخذ القرار المناسب في حالة ارتفاع معدلات التضخم الاقتصادي عن شهر مايو السابق برفع أسعار الفائدة من جديد.

    وأعلن عن توقعه برفع سعر الفائدة بنسبة 0.5% أو نسبة 1%، وأوضح أن تدفقات النقد الأجنبي على أدوات الدين خلال الفترة السابقة كان لها تأثير كبير على أداء الاقتصاد المحلي، كما أشار أن رفع الاتحادي الفيدرالي الأمريكي للفائدة له تأثير على قرار المركزي بلا شك.

    وأشار أنه من المتعين أن يعقد المركزي الأمريكي اجتماع جديد بعد 10 أيام، وفي حالة رفع أسعار الفائدة من جديد ستضطر كافة البنوك المركزية بالأسواق الناشئة لرفع أسعار الفائدة للحفاظ على الحد الأدنى لتدفقات النقد الأجنبي بأدوات الدين.

    إقرأ توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه بعد قرار البنك المركزي وزيادة أسعار الفائدة

    شارك.