فالأسمر يعاني من ضائقة مالية بدخل لا يتجاوز 550 دولاراً، يقتطع منه قرض دراسي يبلغ 225 دولاراً، ومبلغ آخر لإيجار بيته المتواضع؛ ليسد بما تبقى حاجة أسرته.

    ويقول الأسمر، في حديثه لـ “موقع سكاي نيوز عربية”، إن ساعات دوامه تبدأ من الثانية والنصف بعد الظهر حتى العاشرة والنصف مساءً؛ ليبدأ بعد ذلك مذاكرته البيتية تحضيراً ليوم دراسي بساعات نوم قليلة.

    الأسمر لم يخفِ تعرضه للإحباط اليومي مع زيادة الانتقادات أحياناً وثقل الواجبات التي تجاوزها بوقود الاجتهاد والمثابرة.

    وينتظر الأسمر تأمين ما تبقى من دفعات مالية لجامعته، للبدء في استكمال الدراسات العليا “الماجستير والدكتوراه”، مع عجز عائلته عن مساعدته بسبب ظروفهم الاقتصادية.

    وختم بالقول: “أدعو الجميع للمثابرة ورفع سقف الطموح مهما كانت الظروف، وجعل الإرادة والرغبة الملحة الأساس للحصول على الهدف”.

    ويشار إلى أن الأردنيين نشروا مئات من المنشورات والتعليقات المؤازرة لطموح الأسمر، داعية الشباب إلى أخذ زمام المبادرة مهما كانت الظروف حالكة.

    شارك.