وكتب النادي الأهلي ومدربه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني فصل النهاية بإعلان فسخ العقد بالتراضي بين الطرفين عقب فترة من الشكوك حول استمرار المدرب على رأس قيادة فريق القلعة الحمراء.

    النادي الأهلي أعلن في بيان رسمي اليوم الاثنين رحيل بيتسو موسيماني بناء على طلبه، وجاء في نص البيان: “طلب موسمياني عدم الاستمرار والاكتفاء بالفترة الماضية”.

    خطاب مفخخ

    وفي وقت لاحق، نشر موسيماني بيانا قال فيه إنه حزين لرحيله عن قيادة الفريق المصري، ووجه رسالة عاطفية للجمهور، وتمنى أن يعود من جديد لقيادة الأهلي.

    وقال المدرب:” يحزنني أن أعلن أنني مع جهازي الفني كابيلو رانجواجا وموسى ماتلابا وكايل سولومون سنغادر النادي الأهلي على الفور. بدأت الرحلة التي سبتقى دائما في قلوبنا في أكتوبر 2020 وبالحب الذي قابلناه شعرنا أننا في بيتنا بالفعل، على الرغم من أننا شعرنا بالضغط بعد انضمامنا لنادي القرن وكنا نعرف أننا جئنا إلى القاهرة من أجل سبب ما وبالفعل نفذنا ما جئنا من أجله”. 

    وأشار موسيماني أنه كان يتعين عليه طوال الوقت “تحدي الوضع الراهن ووضع الفريق، ووصلنا إلى نهائي إفريقيا 3 مرات متتالية وحققنا كل هذه الانتصارات في 20 شهرا”.

    وتابع:” أود أن أشكر الكابتن الخطيب لوضع ثقته وإيمانه بي وصبره وتعاونه وقيادته وتواضعه الذي جعلوا عملي أسهر بكثير وسمح لي أن يتم تلبيه رغباتي لأكون مدرب لأكبر ناد في القارة، وسأكون ممتنا بذلك إلى الأبد”.

     

    “إلى مجلس الإدارة واللاعبين شكرا لكم على ثقتكم في قدراتي، وبدونكم لم يكن أي من هذه الإنجازات ممكنا. إلى الجمهور الأحمر، 70 مليون من مشجعي الأهلي الذين وقفوا بجانبي طوال هذه الرحلة، لقد كنتم مصدرا للإلهام بالنسبة لي ولم يسبق أن شعرك بهذا الحب، والآن تقدر أن أكون بعيدا”.

    “شغفكم بكرة القدم هو شيء سوف يكون معي أينما ذهبت وسوف أستعين به لإلهامي. أشعر بالتواضع حقا وأتمنى أن نجتمع مرة أخرى، الحمد لله.. شكرا”.

    إلى قطر؟

    الخطاب الذي نشره بيتسو موسيماني تسبب في تعاطف البعض وهجوم البعض الآخر عليه، خاصة أنه تزامن مع العديد من الأنباء الواردة من قطر حول توجهه لقيادة أحد الفرق هناك،  بعد حصوله على عرض مالي كبير، مما جعل البعض يربط بين ذلك وقرار رحيله المفاجئ عن النادي الأهلي.

    كما واجه المدرب الجنوب إفريقي انتقادات كبيرة من بعض الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب غيابه عن قيادة فريقه مساء الأحد في دور الـ32 ببطولة كأس مصر ضد فريق المصري بالسلوم، وفاز فريقه بصعوبة بالغة بهدف نظيف.

    بيتسو تغيب عن تدريب فريقه اليوم الاثنين، وهو ما فتح الباب لموجة هجوم جديدة من الجماهير والنقاد، قبل أن يعلن النادي الأهلي رحيل موسيماني بناء على طلبه، الأمر الذي زاد الطين بلة وكثف من عمليات الهجوم على المدرب.

    انقسام جماهيري

    واستمر الهجوم على موسيماني عبر “تويتر”، وغرد محمد نبيل أحد مشجعي الأهلي قائلا: “البعض يجمل صورة موسيماني الذي ترك الفريق في فترة صعبة، رغم أن ذلك هو نفس ما فعله المدرب السابق رينيه فايلر وتعرض لهجوم بالغ، لكن موسيماني تفنن السير على الحبل حتى يعود للأهلي من جديد عندما يفشل في تجاربه القادمة”.

    بينما كتب أحمد يوسف: “رحيل موسيماني خسارة له، وليس خسارة للنادي الأهلي”.

    أما محمد الخضري فقد عبر عن حزنه على رحيل بيتسو، وغرد: “لن يأتي مدرب آخر مثل بيتسو موسيماني”.

    كما اعتبر “تشي” أنه يجب على الجمهور أن يتحلى بثقافة احترام المدرب، منتقدا الهجوم على موسيماني.

    نهاية القصة

    ومن جانبه قال الناقد الرياضي محمد الفرماوي لموقع “سكاي نيوز عربية” إن بيتسو موسيماني حقق نجاحا كبيرا مع النادي الأهلي، لكنه رحل في الوقت المناسب، تماما مثلما تولى المهمة في الوقت المناسب.

    وأضاف الفرماوي: “موسيماني قد يكون لديه عروض بالفعل، لكن ربما لا يكون ذلك هو السبب الرئيسي في طلبه عدم الاستمرار وفقا لما ورد في بيان النادي الأهلي، ربما يعود الأمر لانتهاء الطموح وعدم القدرة على تجديد الدوافع”.

    بيتسو موسيماني خسر نهائي دوري أبطال إفريقيا منذ أيام أمام الوداد المغربي في الدار البيضاء، لكنه فاز قبل ذلك باللقب موسمين متتاليين، وحصد كأس السوبر مرتين كذلك، بالإضافة إلى ميداليتين برونزيتين في مونديال الأندية.

    وأنهى الفرماوي: “من حق جمهور الأهلي أن يحزن على رحيل أحد أساطير التدريب في النادي لفوزه بكل هذه الألقاب في وقت قياسي، لكنني أتفهم أيضا غضب البعض بسبب المماطلة التي حدثت من المدرب في النهاية حتى اعترف للإدارة برغبته في عدم الاستمرار”.

    شارك.