أعلن وزير الزراعة أنه لا يوجد بلد في العالم تستصلح الأراضي الصحراوية مثل مصر، وأكد أن البلاد تفقد العديد من الهكتارات بسبب عوامل الجفاف في نفس الوقت تعمل فيه الجهات المسؤولة لزيادة الرقعة الزراعية.

    جاءت تلك التصريحات من وزير الزراعة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسؤوليتي”، الذي يتم بثه عبر قناة “صدى البلد” الفضائية، وأكد ان البلاد تنفق مليارات الجنيهات لتوفير مصادر لري الأراضي الجديدة من المياه المعالجة، مؤكدا على قيام البلاد بتنفيذ برنامج طموح وقوي لاستصلاح الأراضي.

    وأشار إلى أن البلاد تحقق اكتفاء ذاتي من الفواكه والخضر، ويوجد فائض يسمح بالتصدير بما يحقق الاكتفاء الذاتي من الألبان والدواجن، وأكد على وجود فجوة في الذرة والقمح وجاري العمل على سد تلك الفجوة.

    وأضاف أن البلاد تحقق اكتفاء ذاتي من الأسماك والسكر بنسبة 90%، وأشار لانتهاء موسم حصاد القمح، ولكن هناك بعض المزارعين مازالوا لم يقوموا بتوريد محاصيلهم إلى الآن.

    مؤكدًا أن هناك توجيهات رئاسية منذ 3 سنوات بشأن الارتقاء وتحسين السلالات المحلية من الماشية المرتفعة الإنتاجية من الألبان واللحوم، وأكد هذا الأمر يعد بمثابة إضافة للمزارع أو المربي ويعد مصدر دخل إضافي له.

    وأوضح أن هناك سلالات من الماشية مستوردة يصل إنتاجها من الألبان لـ 30 كيلو، وهذا سيعمل على تقليل فجوة الاستيراد، والعمل على رفع مستوى المعيشة لصغار المربين، ولفت أن الفترة الأخيرة تم خلالها استيراد حوالي 71.000 رأس ماشية ليصبح إجمالي العدد المستورد 150.000 رأس ماشية.

    ولفت الوزير لتسخير كافة الطاقات والإمكانيات لتحقيق نتائج كبرى خلال عاملين في مجال زيادة رؤوس الماشية في البلاد المحسنة ذات الإنتاجية العالية، وأشار، ” أسعار الماشية انخفضت خلال الأيام الأخيرة، ولن يكون هناك ارتفاع في الأسعار خلال عيد الأضحى المبارك 2022″.

    إقرأ تحرك عاجل من التموين بعد ارتفاع أسعار الأضاحي في مصر

    شارك.