نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– تابع الاربعاء المهووسون بالسياسة النقدية طريقة تفكير بنك الاحتياطي الفيدرالي ودوافع قراره برفع أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية، وهو الإجراء الأكثر عدوانية الذي اتخذه البنك منذ العام 1994.

    في ملخص لتعليقات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول: التضخم سيء، نحن نبذل قصارى جهدنا، ولا أحد يعرف حقًا ما الذي يحدث.

    لقد كاد تقرير التضخم الكارثي الذي صدر يوم الجمعة أن يكون ضامنًا بأنه سيتعين على البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة بأكثر من نصف نقطة والتي كان قد أشار سابقًا إلى أنه سيقوم به. ارتفعت الأسعار بنسبة 8.6٪ عن الشهر السابق، مما يعني أنهم يسيرون في الاتجاه الخاطئ. كان هذا التقرير سيئًا للغاية حتى أن بعض المحللين توقعوا أن يقوم باول وخبراؤه الاقتصاديون بجهد أكبر فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة.

    لماذا أسعار الفائدة المرتفعة مهمة؟

    هذه إحدى الأدوات الأساسية لبنك الاحتياطي الفيدرالي لإبقاء الأسعار تحت السيطرة. من خلال رفع أسعار الفائدة مما يقرب من الصفر في بداية العام، فإن البنك المركزي يجعل اقتراض الأموال للشركات والأفراد أكثر تكلفة.

    من الواضح أن الأمر سيء إذا كنت صاحب عمل تتطلع إلى التوسع أو إذا كنت تبحث عن شراء منزل، أو الحصول على أي نوع من القروض لأي سبب من الأسباب في المدى القريب.

    الحياة باهظة الثمن بالفعل، والآن ستُرفع أسعار الفائدة على بطاقات الائتمان الخاصة بي، هل من المفترض أن أتوقف عن التسوق الآن؟

    الجواب نعم، إلى حد كبير. لا تتوقف عن التسوق تمامًا، فشهيتك النهمة للسلع الاستهلاكية هي المحرك الذي يغذي أكبر اقتصاد في العالم.

    شارك.