وأصبح اللاعب البالغ من العمر 38 عاما أكبر رياضي سابق أو حالي لا يزال يعيش في روسيا، يدين الحرب على أوكرانيا بشكل علني.

    وقال دينيسوف الذي قاد المنتخب الروسي من 2012 إلى 2016، في لقاء صحفي: “هذه الأحداث كارثية. إنه أمر مروع. لست متأكدا ما إذا كنت سأُسجن أو أُقتل من أجل هذا (التصريحات)، لكنني سأقولها كما هي”، وفقما ذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية.

    يشار إلى أن البرلمان الروسي أقر مؤخرا تشريعا يفرض أحكاما بالسجن تصل إلى 15 عاما “لكل من ينشر أخبارا كاذبة، أو يقوم بأي عمل عام من شأنه تشويه سمعة الحملة العسكرية”.

    وأوضح اللاعب، الذي سجل أيضا في فوز زينيت سان بطرسبرج في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 2008 على رينجرز الاسكتلندي، أنه كتب رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يطلب منه فيها وقف الحرب.

    وقبل دينيسوف، كتب لاعب التنس الروسي أندري روبليف: “لا للحرب من فضلك”، على عدسة الكاميرا في نهاية مباراة في دبي، بعد وقت قصير من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في فبراير الماضي.

    يذكر أنه منذ بدء الحرب في أوكرانيا، مُنع المنتخب الروسي لكرة القدم من المنافسة في المسابقات الدولية، بينما مُنعت الفرق المحلية من البطولات الأوروبية.

    شارك.