والآن، ترك بوغبا مانشستر يونايتد ويتوقع أن يعود إلى “السيدة العجوز” في إيطاليا، حسب صحيفة “ماركا” الرياضية الإسبانية.

    إلا أن بوغبا يكشف خلال فيلم وثائقي سيعرض الجمعة، أن مانشستر يونايتد عرض عليه مرتين إبرام عقد جديد براتب أعلى، كان سيجعله أعلى لاعبي كرة القدم أجرا في العالم، لكن رفض العرضين.

    ويعتقد أن بوغبا كان سيحصل على راتب أسبوعي قدره 340 ألف يورو أسبوعيا، أي ما يعادل 16 مليون يورو سنويا، بينما كان راتبه السابق 290 ألف يورو، لكنه كان يرى أن ذلك غير كاف.

    وبينما كان داخل سيارة الفاخرة من طراز “رولز رويس”، رد بوغبا بحسم على وكيل أعماله مينو رايولا الذي رحل قبل أشهر: “كيف يمكنك إخبار لاعب أنك تريده كثيرا ولا تقدم له شيئا في المقابل؟”.

    وجرت هذه المحادثة في يوليو من العام الماضي بحسب الفيلم الوثائقي.

    وحاول مانشستر يونايتد مرات عدة إبقاء لاعب الوسط الفرنسي في “أولد ترافورد”، لكن إدارة النادي كانت على دراية أن بوغبا لن يبقى.

     ويتوقع أن تكون وجهته المقبلة يوفنتوس، وتقول تقارير إخبارية إنه قد يبرم عقدا مع النادي الإيطالي في يوليو المقبل، لكن البرنامج الوثائقي لم يؤكد ذلك.

    وسيحصل بوغبا على راتب أقل بكثير مع فريقه السابق، مقارنة بما كان يكسبه لدى “الشياطين الحمر”.

    وخصص قسم كبير من الفيلم الوثائقي لكيفية رحيله عن “أولد ترافورد”، ومحادثاته مع وكيل أعماله بشأن عروض مانشستر يونايتد.

    وقال له رايولا عبر الهاتف: “أنت في موقف خاص جدا، وليست لديك أي فكرة”، فيما رد بوغبا الذي كان يقود “رولز رويس”: “هل قدم مانشسر يونايتد عرضا ثانيا؟”.

    وأجاب رايولا: “نعم، إنهم بكل تأكيد يريدونك أن تبقى، لكن بالنسبة لي العرض لا يعكس ذلك. أذا أردتم (إدارة مانشستر) أن يبقى فلا تقدموا هذا العرض. سأجعلهم يستوعبون أنهم إذا أرادوا بقاءك حقيقة وبناء مشروع حولك، فعليهم أن يتصرفوا بطريقة مختلفة ويضعون الأموال على الطاولة”.

    ورد بوغبا: “إنهم يكذبون. كيف يمكنك أن تخبر لاعبا أنك بحاجة ماسة إليه، ولا تقدم له شيئا؟ لم أر ذلك من قبل”.

    وتوعد اللاعب الفرنسي بأن يشعر مانشستر يونايتد بأنهم أخطأوا في المماطلة بمنحه عقدا جديدا يستحقه، وفقا لرأيه.

    شارك.