دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أثار وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان تفاعلا واسعا بعد لقاء “مفاجئ” تحدثت عنه وسائل إعلام سعودية على هامش منتدى سان بطرسبورغ في روسيا والذي لم تكن السعودية على قائمة المشاركين بصفة رسمية فيه.

    وأبرز نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تصريح الأمير عبدالعزيز وتشبيهه العلاقات بين بلاده وروسيا بـ”دفء طقس الرياض”، الأمر الذي أثار تكهنات وتساؤلات حول توقيته الذي يأتي قبل زيارة للرئيس الأمريكي، جو بايدن إلى الرياض.

    تحديدا التصريح يأتي قبل أقل من شهر على زيارة بايدن إلى السعودية لأول مرة منذ دخوله إلى البيت الأبيض، في الوقت الذي تفرض فيه واشنطن عقوبات صارمة على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا وتطالب برفع “مؤثر” لإنتاج النفط لتعويض الفراغ الذي تركته موسكو في السوق بسبب عقوبات واشنطن.

    ونشرت قناة الإخبارية الحكومية السعودية صورة لوزير الطاقة السعودي ونائب رئيس الوزراء الروسي، أليكساندر نوفاك، مع تصريح للأول قال فيه: “العلاقات بين السعودية وروسيا دافئة مثل طقس الرياض”، حسب قوله.

    شارك.