دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—حققت روسيا إيرادات بلغت 93 مليار يورو من صادرات الوقود الأحفوري في أول 100 يوم من الحرب، فاستورد الاتحاد الأوروبي بقيمة أكثر من 61 مليار يورو حتى اليوم.

    قام مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف بتجميع مجموعة بيانات مفصلة عن خطوط الأنابيب والتجارة المنقولة بحراً في الوقود الأحفوري الروسي. لتسليط الضوء على من يشتري النفط والغاز والفحم من روسيا. ووفقا لتقريرها تعتبر صادرات الوقود الأحفوري عاملاً تمكينيًا رئيسيًا للتعزيز العسكري الروسي والعدوان الوحشي ضد أوكرانيا.

    حسب بيانات المركز انخفضت أحجام الواردات بشكل طفيف في مايو، حوالي 15% مقارنة بالفترة التي سبقت الغزو، حيث تجنبت العديد من البلدان والشركات الإمدادات الروسية. كلف انخفاض الطلب والسعر المخفض للنفط الروسي البلاد ما يقرب من 200 مليون يورو يوميًا في مايو. ومع ذلك، أدت الزيادة في الطلب على الوقود الأحفوري إلى مكاسب غير متوقعة. فقد كان متوسط أسعار الصادرات الروسية أعلى بنسبة 60٪ في المتوسط من العام الماضي، حتى لو تم خصمها من الأسعار الدولية.

    وحتى يوم 17 يونيو وصلت الدفعات من قبل الاتحاد الأوروبي فقط لأكثر من 61 مليار يورو، وتفوقت الصين على ألمانيا كأكبر مستورد للوقود الأحفوري من روسيا لتصل لـ 14.1 مليار يورو. كانت واردات الصين ثابتة بشكل أساسي بينما تمكنت ألمانيا من تحقيق خفض متواضع في واردات النفط من روسيا التي وصلت لـ 13 مليار يورو.

    إليكم الإنفوغرافيك أعلاه ترتيب أكبر مستوردي الوقود الأحفوري من روسيا منذ بدء غزوها.

    شارك.