ويعتبر حي “مورو دو ديندي” أكبر حي شعبي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، حيث يضم أكثر من 70 ألف شخص، يعاني معظمهم من ظروف معيشية قاهرة، بينما تنتعش الجريمة وتجارة الممنوعات في هذا الحي “المخيف” بالنسبة لعامة البرازيليين.

    ولسنوات، احتفل الحي البرازيلي بالأرجنتين، ونشر صور أساطيرها مارادونا وميسي على الجدران، كما انتشرت أعلام الجارة “العدوة” في الشوارع، في تحد واضح لدولة البرازيل.

    ووفقا لمصادر، فإن تقرب “مورو دو ديندي” من الأرجنتين، هو نوع من “الانتقام” للسلطات البرازيلية، التي أهملت سكان الحي، وساهمت بأن يصبح مركزا للجريمة وتجارة المخدرات والفقر الكبير.

    وخلال جولة في الحي الشهير، تلاحظ رسومات صارخة لنجوم منتخب الأرجنتين، ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا، والأسطورة دييغو مارادونا، بينما انتشر شعار المنتخب الأرجنتيني في المحلات التجارية.

    ولا يتردد سكان الحي بإظهار “تمردهم”، ووضع العلم الأرجنتيني محلقا من دراجاتهم وسياراتهم.

    شارك.