وقال المصدر إن علماء من مصر وإنجلترا تعاونوا لإعادة بناء ملامح وجه رمسيس الثاني، باستخدام نموذج ثلاثي الأبعاد لجمجمته.

    وأضاف: “النتيجة هي أول عملية -إعادة بناء علمية لوجه الفرعون- بناءً على فحص بالأشعة المقطعية لجمجمته الحقيقية”.

    وذكرت سحر سليم من جامعة القاهرة، وهي مبتكرة النموذج ثلاثي الأبعاد للجمجمة، أن النتيجة كشفت عن حاكم “وسيم جدا”.

    وتابعت: “مخيلتي لوجه رمسيس الثاني تأثرت بوجه موميائه. أجد أن الوجه الذي أعيد بناؤه هو شخص مصري وسيم للغاية، له ملامح وجه مميزة”.

    من جهتها، وصفت كارولين ويلكينسون، مديرة “فايس لاب” في جامعة ليفربول جون مورس: “أخذنا نموذج التصوير المقطعي للجمجمة، والذي بدوره أعطانا شكلها ثلاثي الأبعاد”.

    وأبرزت: “ثم لدينا قاعدة بيانات لتشريح الوجه المصمم مسبقا.. لذلك نحن أساسا نبني الوجه، من سطح الجمجمة إلى سطح الوجه، من خلال بنية العضلات وطبقات الدهون ثم أخيرا طبقة الجلد”.

    وينتمي الملك رمسيس الثاني للأسرة التاسعة عشر في مصر القديمة، حيث امتد حكمه بين عامي 1279 و1212 قبل الميلاد.

    شارك.